• 11.09.2020

في الثالث من أكتوبر في مدينة أسيزي الإيطالية سيقوم البابا فرانسيس بتوقيع الرسالة العامة الثالثة حول الأخوة والصداقة الإجتماعية. لا يزال محتوى الرسالة غير معروف ، لكن من المتوقع أن تخصص الرسالة لـ "أسلوب" التعايش البشري في ظروف وباء فيروس كورونا وما بعد الوباء. في  الفاتيكان يدور الحديث على أن رسالة الحبر الأعظم ستتطرق للعديد من المواضيع التي ناقشها على مدار العام. أحد هذه المواضيع هو الحوار بين الأديان

كيف يجب أن يكون الحوار بين ممثلي الأديان المختلفة؟ وثيقة الاحترام المتبادل ماهي الا مجرد بداية لرحلة الحوار. ولن نستطيع المضي قدمًا في الحوار دون مناقشة مشتركة للمسائل الأساسية في الأديان مثل مسائل الوحي والنجاة. إن حوار الأديان ليس مجرد صيغ مهذبة للدبلوماسية. فهو يتطلب إيمان قوي في الحق الاستثنائي ، الذي لا يمكن لأي شعور ديني صادق الاستغناء عنه، وفي نفس الوقت الاعتراف بحق الأخر بهذا الإيمان. وهو بمثابة العمل المتواصل للتمييز بين مانحن على استعداد للقيام به من أجل التقارب، وما نحن غير مستعدين للقيام به. لا ينفي هذا العمل الرغبة ذاتها في التقارب والوحدة والتعايش مع الأخر في ظل الحفاظ على التميز الذاتي. يجب أن نفهم أن جسم الإنسان غير مكتمل بدون أولئك الذين يختلفون عنا ، بمن فيهم أولئك الذين يرتكبون الأخطاء. ومع ذلك ، فإن "الوحدة المصطنعة" لن تؤدي إلا إلى تعميق الاختلاف. إن الانتقال إلى الأسس الدينية المشتركة مستحيل وغير ضروري. بدلاً عن ذلك ، نحن بحاجة إلى إنجاز أخلاقي للاتفاق مع اختلاف العقيدة. نحتاج الى فهم واضح للوحدة الغير مصطنعة ، وحدة حقيقية للطبيعة البشرية التي تقف وراء هذا الاختلاف. إن توافق المختلفين هو من سيسمح ببروز أعلى القدرات البشرية في هذه الأوقات الصعبة في ظل الحروب والانتفاضات والاضطهاد السياسي والأوبئة الفيروسية

الحوار بين الأديان: توافق المختلفين. نسخة دامير محيي الدين
  • 14.05.2020

إيمانًا منا برحمة الله التي وسعت كل شيء وأملًا بالفرج الذي يأتي حين تشتد المصاعب وتزداد الكرب ، أتوجه في هذا الشهر الفضيل إلى إخواني من أتباع الديانات الإبراهيمية بالشكر والامتنان وبالمناشدة الأخوية . كما أتوجه بالشكرلإخواننا المسيحيين وعلى رأسهم رئيس الكنيسة الكاثوليكية البابا فرنسيس على مبادرته الطيبة من أجل وحدة الأديان في الصلاة والصيام لإنهاء جائحة الفيروس التاجي كما أشكر أخونا شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب الذي ساند هذه الدعوة لدعم الحب الأخوي والتفاهم المتبادل بين مجتمعاتنا.

في هذه الأيام يصوم المسلمون في جميع أنحاء العالم شهر رمضان ، ويصلون صلاتي التراويح والقيام بجانب الصلاة المفروضة. فالصلاة والصيام من العبادات ، التي كان أول من قام بها هو أبونا إبراهيم. وتوحيد الأديان في الصلاة والصيام ، المقرر إجراؤه في 14 مايو 2020، كلاً حسب طريقته الخاصة ، سيكون بمثابة تذكير لنا بجذورنا الواحدة ومسؤوليتنا المشتركة أمام الخالق بالحفاظ والالتزام بالنظام والانسجام في  عالمه الذي خلقه 

المناشدة الأخوية للزعماء الدينين لدعم فكرة وحدة الأديان في الصلاة والصيام من أجل نهاية جائحة الفيروس التاجي
  • 09.05.2020

.يهنئ الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية و المنتدى الإسلامي العالمي جميع شعوب روسيا بمناسبة ذكرى يوم النصر للبلاد 

لا يزال النصر في الحرب الوطنية العظمى ميزة مشتركة لجميع شعوب الاتحاد السوفييتي السابق. وهم الذي وجدوا و بذلوا الجهود لصد الهجوم النازي

يهنئ الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية و المنتدى الإسلامي العالمي جميع شعوب روسيا بمناسبة ذكرى يوم النصر للبلاد
  • 12.12.2019

نحن ، المشاركون في المنتدى الإسلامي العالمي الخامس عشر ، المقام في برلين والذي شارك في تنظيمه كل من: الأمانة العامة للمنتدى (موسكو) ، والإدارة الدينية لمسلمي روسيا ، والاتحاد الإسلامي في برلين ، بعد مناقشتنا للأسس الأخلاقية والقانونية وأسباب تطوير الحوار بين الأديان والثقافات وتطلعاته في ظل ظروف التطور الحديث والمتسارع للحضارة الإنسانية والعملية الجيوسياسية ، توصلنا إلى ما يلي 

1.

أن التواصل بين الشعوب والمجتمعات والثقافات القائم على الرغبة في التعارف والتعاون المتبادل يعتبر أمراً طبيعيًا ، نابعًا من الطبيعة الأخلاقية للإنسان. وفي ظل مايحدث من عمليات الهجرة بتلك الأعداد  الكبيرة والتي أصبحت هجرة مصيرية لا رجعة فيها ، بسبب العديد من العوامل الاقتصادية والبيئية وكذلك الحروب المستعرة ، يصبح الحوار بين الحضارات والأديان ليس فقط شرطًا لا جدال فيه من أجل التنمية المستدامة للمجتمعات فحسب ، بل إنه يتحول من ظاهرة عابرة لحدود القوميات والدول إلى عملية  تقوي وحدة المجتمعات الحديثة من الداخل سواءً على مستوى المجتمعات المحلية ، والنقابات المهنية ، والمجالات الأدبية في الفلسفة والأدب والفنون المختلفة أو حتى على مستوى الحركات الخيرية والتطوعية. في هذا الصدد ، يؤكد المشاركون في المنتدى الإسلامي العالمي الخامس عشر على أهمية إنشاء وتطوير منصات ومبادرات تساعد ممثلي الثقافات المختلفة على فهم بعضهم البعض والتغلب على سوء التفاهمات المختلفة 

البيان الختامي للمنتدى الإسلامي العالمي الخامس عشر
  • 03.04.2019
رحب دامر محي الدين ، الأمين التنفيذي للمنتدى الإسلامي العالمي ، عضو مجلس المنتدى الإسلامي الأوروبي ، بالاجتماع الطارئ للمنتدى الإسلامي الأوروبي المخصص للأحداث المأساوية في مدينة كرايستشيرش بنيوزيلندا.
ندوة المنتدى الإسلامي الأوروبي في هامبورغ هي بادرة تضامن مع مسلمي نيوزيلندا - دامير محي الدين